English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image header image fustany lifestyle living common teenage mental health problems mainimage

| بقلم فريدة عبد الملك

للفتيات من سن ١٥ - ١٩: هذه أبرز المشاكل النفسية والتحديات التي تواجهك

لا ينتبه الكثيرين إلى واحدة من أهم وأكثر الأشياء شيوعاً والتي تواجهها الفتيات في المرحلة العمرية من ١٥ - ١٩ سنة، وهي الأزمات والمشاكل النفسية. والتي في الغالب تكون نتيجة للتحديات التي يتعرضن لها يومياً ولا يجدن من يفهمهن أو يساعدهن. ففي الحقيقة الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الجسدية. فهي ببساطة يمكنها أن تتحكم في كل شيء سواء الحياة اليومية، وعلاقة الفتاة بالآخرين وحتى تفوقها الدراسي. ويمكنني ببساطة أن أخبرك أن هناك ١ من كل ٥ مراهقين يعانون من العديد من الأزمات والمشاكل النفسية. لذا ألم يحن وقت الانتباه للأمر؟!

أنت لست الوحيدة في هذا!

دعينا في البداية نتفق على شيء، ألا وهو أن المشاكل النفسية يمكن أن يمر بها جميعنا في أي مرحلة عمرية. ولكن في بعض الأحيان مرورك بفترة المراهقة وصغر عمرك والبيئة المحيطة بك، يزيد من ضغط هذه المشاكل وتأثيرها عليك. ولكن ببساطة أنا هنا اليوم لأخبرئك شيئاً يجب أن تعلميه جيداً وهو "أنت لست الوحيدة في هذا". نعم، فأنا أعلم أنك دوماً تفكرين بأنك الوحيدة التي تعاني من هذه الضغوط سواء كانت غضب، انعدام ثقة بالنفس وغيرها من الأمور التي تضعك تحت ضغط. ولكن في الحقيقة هذا خطأ، فأغلب من في مثل عمرك يعانون من الأمر ذاته. بالطبع هذا لا يعني أنه يجب أن تستسلمي للأمر، بل كل ما يجب أن تفعليه هو فهم ما تمرين به جيداً، حتى تدركين طريقة التعامل معه الصحيحة أو إيجاد مساعدة من قبل متخصص. وتأكدي أن الأمور ستتحسن بلا شك!

والآن، إليك أبرز المشاكل النفسية التي تعاني منها الفتيات من سن ١٥- ١٩

ملاحظة: إذا كنت تعانين من أي من هذه المشاكل سواء واحدة أو أكثر أو إذا كنت تعرفين شخصًا يعاني منها، فحاولي الحصول على المساعدة. لا يوجد خطأ أو شيء محرج على الإطلاق في طلب العلاج. ولكن على العكس تماما، فهو يظهر مدى قوتك ويمنحك قوة إضافية. لقد غير العلاج النفسي حياة الكثير من الناس للأفضل. وقد يكون من الصعب القيام بذلك الآن، لكن استثمار الوقت في صحتك يمكن أن ينقذ حياتك حرفياً.

اضطراب الأكل

يساء فهم اضطرابات الأكل بشكل كبير. وعلى الرغم من أنها قد تكون في الغالب نتيجة لمشاكل في مظهر الجسم، سواء نحافة أو زيادة وزن، وكذلك معايير الجمال غير الواقعية التي يفرضها العالم وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن هناك أسبابًا أخرى لها. فقد تكون نتيجة لبعض المشاكل النفسية الأخرى مثل الاكتئاب والقلق. وببساطة يمكن أن نصف اضطراب الأكل بأنه إما فقدان الشهية أو الشره المرضي والأكل بنهم.

قوة تأثير مواقع التواصل الاجتماعي

لسوء الحظ، بدلاً من أن تكون مواقع التواصل الاجتماعي نافذة للنور وتؤثر بشكل إيجابي، فإن تأثيرها السلبي فاق التوقعات. فهي أصبحت تؤثر على الصحة النفسية للعديد منا بمختلف المراحل العمرية. فوضعت معايير جديدة لشكل الجسم والجمال وهو ما جعلها هدف لنا نريد تحقيقه بأي ثمن. كما أثرت على مدى ثقة الشخص بنفسه. فرؤية نفسك بالمرآة ومقارنتها بصور الأشحاص الآخرين المتواجدين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك مقارنة حياتك اليومية بهم تترك أثراً سلبياً عليك، يجعلك تفقدين الثقة بنفسك ومظهرك وحياتك. كما أصبح التنمر ليس فقط مشكلة شائعة في المدارس، ولكن أيضاً على وسائل التواصل الاجتماعي

والآن كل ما نطلبه منك، هو أن تذكري نفسك دوماً، بأن الناس لا يظهرون إلا ما يريدون أن يراه الآخرون. وأن عدد المتابعين لا يقول شيئاً عن قيمتك الحقيقة وتقديرك لنفسك. فوسائل التواصل الاجتماعي لا تحدد أبداً من هو أفضل من الآخر.

______________________________________________

كيف يمكنك السيطرة على القلق والتوتر في هذه الأيام؟

______________________________________________

القلق المزمن 

القلق بشكل عام واحد من أكثر مشاكل الصحة النفسية شيوعًا، ولكن بشكل خاص مع المراهقين يمكن أن يزداد حقاً بسبب القلق الاجتماعي، وانعدام الأمان، و قلة الوعي الذاتي والثقة بالنفس وغيرها. لذا فإن القلق المفرط بشأن الأحداث اليومية أو الأشياء التي قد تبدو طبيعية، يعاني منه غالبية المراهقين.

وقد يكون من الصعب جدًا التعايش مع القلق لأنه يؤثر حقًا على قدرتك على العمل بشكل يومي والتفاعل مع الآخرين وكذلك قدرتك على ممارسة مهماك الدراسية بشكل جيد. ومن الوارد أن يزداد سوءاً عندما يضع الوالدين أبنائهم تحت ضغط عندما يتعلق الأمر بالدراسة. لذا نرجو منك التعبير عما تشعرين به لوالديك، وطلب المساعدة سواء منهم أو من متخصص.

اضطراب نقض الانتباه مع فرط النشاط ADHD

اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عادة يصيب الأطفال والمراهقين بصورة كبيرة. ورغم أنه يؤثر على الحياة بشكل كامل إلا أن البعض لا ينتبه إليه. لذا ننصحك إن كنت تشعرين أنك تعاني من الشرود المستمر أو انعدام التركيز رغم محاولاتك أو حتى الحركة الزائدة باستمرار، أن تطلبي المساعدة على الفور.

الاكئتاب والإيذاء النفسي

هذه واحدة من أخطر المشاكل التي لم يتم الحديث عنها حتى الآن بشكل كافي بالنسبة لكل من المراهقين والبالغين، رغم محاولات منظمة الصحة العالمية بالتوعية بضرورة الاهتمام بالأمر وعدم الاستخفاف به.

وفي الحقيقة، يبدو الاكتئاب مختلفًا لدى الجميع ولكن هناك بعض العلامات التي يمكن أن تساعدك في ملاحظة ما إذا كان شخصًا تعرفينه يعاني من الاكتئاب أو إذا كنت أنتِ نفسك تعانين منه، وتحتاجين إلى المساعدة. فالقلق والحزن والنوم كثيرًا والشعور بالفراغ يرافقون الاكتئاب لدى كثير من الناس. يمكن أن يبدأ الأمر بأشياء تبدو بسيطة وإن كانت العكس تماماً، مثل انعدام الثقة بالنفس وعدم الرغبة في القيام بالمهام اليومية التي يستمتع بها المراهقون، ثم مشاكل التركيز والنوم وانعدام الطاقة. وهو ما يؤثر على نظرتك للحياة ورغبتك بها بشكل عام.

أخيراً، قد يكون الأمر صعبًا للغاية إذا كنت تعانين من الاكتئاب أن تبحثي عن مساعدة، ولكن تذكري أن سعادتك هي شيء يستحق القتال من أجله و أن أفكارك لا يجب أن تحدد أي شيء.


مصدر الصورة الرئيسية: انستجرام @laurenelizabeth







تصنيفات اكتئاب  الصحة النفسية  نصائح لصحتك  الثقة بالنفس  مواقع تواصل اجتماعي   اضطراب النوم  سد الشهية  مشكلات اجتماعية  مشكلات صحية