English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال أينما كنتي
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image lucis column fustany 2020 main image 04

| بقلم لوسي

قصة #4: في علاقة مع بن وجيري

بدأ الأمر في ليلة شتاء، وأنا جالسة في سريري مثل العادة أتصفح مواقع الموضة لمعرفة آخر القطع الشهيرة، وأبحث عن فستان رائع. تعلمون كيف هو الحال في هذا العالم، تحتاجين فستان لحفل وتبحثين في كل المتجر المفضلة لديك ولسبب عجيب لا تجدين حتى فستان واحد فقط جيد أمامك. لكن عندما لا يكون هناك حفل، وتكونين مفلسة تماماً... ترينه هناك، الفستان المثالي خلف زجاج متجر مصممك المفضل، وتتسألين..."كام كارت سحب تجاوزت الحد الأقصى له حتى الآن؟". أففف، الحياة عجيبة جداً، أحياناً أشعر بأنها لعبة شطرنج، حيث كل الفتيات الأخريات هم ملكات وأنا مجرد عسكر.

دعنا من هذا، هيا لنكمل القصة، بينما أجلس ومعي الأي باد، وصلني بريد إلكتروني من محررة لمجلة كبيرة على الإنترنت في الشرق الأوسط تطلب مني عمل لقاء معي. حيث أني فتاة أعمل في مجال العلاقات العامة، فأنا دائماً أقوم بترتيب لقاءت مع عملائي، ولكن هذه المرة كانت مختلفة، كان اللقاء معي! نعم!! نعم!! سوف اتباهى بهذا، لقاء لي فقط. كما ترون فأنا شخص مهم...هاهاها. لو كنتم تروني الآن في بيجامتي المرسوم عليها تويتي، وأنا أقول "أنا شخص مهم"، لكنتم تدركون الصورة الحقيقية.

كوني أنا، فقد قمت على الفور بالرد على البريد الإلكتروني، قائلة أني سوف أكون سعيدة للغاية بعمل مقابلة معهم، وبطريقة لذيذة سألت عن التفاصيل، لم أكن أريد أن أبدو متحمسة بشكل زائد. قالوا لي أنه سوف يقام بعد يومين، وأنهم سيبعثون بمحرر إلى مكتبي ومعه مصور. بكل التحمس الذي كنت أشعر به، بعثت لصديقتي على واتسئاب على مجموعة الشات الخاصة بنا "نحن الأربعة" وشاركتهم الأخبار. "هاي يا جميلات! لقد حصلت على مقابلة. موتوا بغيظكم!"

ثرثارة أنا أعلم، بدأ الجميع يتريقون علي فتركتهم يفعلون ما يريدون. لم اتحدث إلى بيلي منذ فترة، فقررت أن أنظر إلى حساب الواتساب الخاص به، لأعرف فقط إن كان مازال حي أم لا. لقد كان مختفي منذ بعض الوقت. آخر دخول كان منذ ٥ دقائق! يا ترى من كان يتحدث معه في هذا الوقت المتأخر من الليل، فتاة مثيرة من الممكن؟ همم، يجب أن استخرج هذه المعلومة منه قريباً. دينا ستكون شريكتي لهذا.

يأتي اليوم المنتظر، ارتديت الحذاء العالي الأسود المثالي، تنورة إيه لاين، قميصي الحرير المفضل، سوار تيفاني الخاص بي وقليل من عطري المفضل. كانت المقابلة لذيذة، "كيف يكون العمل في العلاقات العامة يا لوسي؟"، "ما الذي يعطيك دافع؟"، "هل تعتقدين أن النساء أفضل من الرجال في العلاقات العامة؟" بالتأكيد نعم! كان ردي على هذا السؤال... هيهي والعديد من الأسئلة الأخرى التي جاوبت عليها بشكل رائع. أشعر بإنتعاش كبير، فقط عندما أنظر إلى تحمس المحرر وهو ينظر إلي بسبب خبرتي والأشياء التي كنت أقوم بها أعطتني دفعة لأكمل يومي.

بعد بضعة أيام، وأنا في السرير، رن هاتفي. انها دينا، وبدأت تتحدث بحماس شديد: "صباح الخير، لقد قرأت اللقاء الخاص بك على الإنترنت. هذا الرجل جيري شكله رائع. أريد أن أتناوله على الإفطار مع قطعتين توست، شربات، وزبد." لحظة، فكرت في داخلي. "جيري، من جيري هذا؟"

ضحكت دينا وأجابت: "الرجلين الذين نشرت مقابلتهم معك. تعرفينهم "بن وجيري" الذين يعملون في العلاقات العامة." ما هذا بحق الجحيم؟؟ أنا معهم في نفس المقابلة... لماذا؟ ها أن كنت أعتقد أني نجمة اللقاء حتى أني تباهيت بهذا. هذا هو السبب أن دينا إتصالات في الصباح الباكر، لتغيظني مثلما فعلت بها. يجب علي حقاً أن اتباهى أقل من هذا، وأشرب ريد بول أقل. ذهبت إلى المكتب وقرأت المجلة، يبدو أن المحرر قرر أنه من الجيد الحصول على أكثر من وجهة نظر واحدة، رؤيتي ورؤية "بن" و"جيري". اتصلت بدينة على الفور للتحدث عن هذا، وقالت أن هذا طبيعي جداً. في بعض الأحيان ترغب المجلة في رؤىة ووجهات نظر مختلفة. في هذه الثانية حدث شيء غريب! بريد إلكتروني [بن يرغب في التواصل معك على فايسبوك]...

"دينا، لقد أضافني الأن!"

"من؟ الجذاب جيري؟"

"لا أيتها الغبية! الآخر، الرجولي ".

ثم حدثت مرة أخرى [بن إرسال لك رسالة]. فتحت الرسالة ووجدت مكتوب بها "هاي لوسي، كان من الجميل قراءة وجهة نظرك في المجلة. كان مظهرك جميل جداً {بالطبع كنت جميلة}. لنتقابل لشرب القهوة معاً في أي وقت. ما رأيك في الأثنين؟"

بعد مناقشة طويلة مع دينا، التي ذكرت كم هو لذيذ، كلمة فطير ذكرت عدة مرات. كما ترون، دينا تحب الرجال. تحب هي كلمة صغيرة، هي تعشقهم وتراهم مثل الحلوى. يمكنكم سماعها دائماً تقول كلمات مثل هذا الرجل مثل الكب كيك، الآخر مثل الهوت دوغ الطويل، وتتوالى الأحداث. اضطررنا في النهاية أن نتخلى عن العديد من المأكولات لأنها كانت تذكرنا بأحد الأصدقاء الحميمين القدامى لدينا. ترددت قليلاً ثم بعض بضع مناقشة عن أني احتاج إلى القليل من هذا في سريري.

تعلمون كيف هو كلام البنات، وبالأخص مع دينا دائماً أجد نفسي استخدم مصطلحات التقطتها منها. اشتاق إلى الوقت الذي كان فيه الهوت دوغ مجرد هوت دوغ!!

استجمعت الشجاعة، وقررت أن أذهب ...

ها هو! يجلس بأناقة كاملة. لا استطيع نسيان ابتسامته حتى هذه اللحظة، فابتسامته رائعة. كانت تضعف ركبتاي. كان به شيء يجعلني أشعر أني فتاة صغيرة ترتدي أجمل ما عندها لعيد ميلادها والحصول على أفضل هدية على الإطلاق. تخيلوا بيت باربي مع سيارة بمبي بدون سقف. وقفت دقيقة أو إثنين كاملتين أنظر فقط إليه، قبل أن أدركت بأني أبدو مجنونة.هيا هيا!! تحركت قليلاً، ثم كانت المفاجأة، بجانبه كان يجلس الرجل الآخر، جيري أو كما تطلق عليه دينا "إثارة متحركة". لم قد يجلب معه أخيه؟ كنت اعتقد أن هذا موعد غرامي! ما هذا بحق الجحيم؟!

"هاي لوسي"

"هاي بن... وجيري"

يتواصل!


القصة التالية



القصة السابقة


إن أعجبتك هذه القصة، اضغطي هنا وستجدين قائمة بكل قصص لوسي>>






تصنيفات علبتي المملوءة أيس كريم  لوسي  شامخ البلوي  رسوم الموضة  مذكرات  المرأة والرجل  علاقات اجتماعية  علاقات إجتماعية  مذكرات الموضة