English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image loneliness  guilt  idealism and depression psychological problems facing mothers hanan ezz el din talked to us about ways to get rid of them fustany ar

| بقلم هاجر عبدالوهاب

"وحدة.. شعور بالذنب.. اكتئاب" أخصائية التربية حنان عز الدين تحدثنا عن المشاكل النفسية للأمهات

الجميع يهتم بالجانب الجسدي فقط للتعافي من الولادة مثل الاهتمام بالطعام، الفيتامينات والرياضة وكل هذا جيد كي تتعافى الأم جسديًا ولكن من الأشياء الهامة التي نفتقدها خصوصاً في مجتمعنا هي العناية بالصحة النفسية للأم. فالصحة النفسية هي التي تؤثر على سرعة التعافي الجسدي. 

قد تنتكس بعض الأمهات تصاب باكتئاب ما بعد الولادة دون أن تشعر أو تدرك. لذلك التقينا بالمعلمة التربوية الحاصلة على دبلومة التربية الإيجابية حنان عز الدين للإجابة عن جميع الأسئلة الشائعة المتعلقة بالصحة النفسية للأمهات الجدد..

٥ أمهات يخبروننا بكيفية التغلب على تحديات "سنة أولى أمومة"

كيف يمكن مساعدة الأمهات الجدد على التعافي نفسيًا من تجربة الولادة والدخول في مرحلة الأمومة؟

من أهم الأشياء هي تقديم وعرض والإلحاح على مساعدة الأمهات الجدد بالطريقة التي تناسبهم، ويجب علينا عرض المساعدة بطريقة إيجابية مثل: 
- يمكنني إحضار وجبة ساخنة حتى تقضي وقت أطول مع طفلك وعدم بذل مجهود جسدي في المطبخ.
- يمكنني حمل الطفل حتى تأخذي قسط من الراحة (مع توضيح أنه إذا بكى الطفل أو شعرت أنه في حاجة إليك سوف أقوم بايقاظك).
- اعطني الطفل وكلي طعامك ساخن أو اشربي قهوتك المفضلة سخنة أو شاهدي نيتفلكس قليلًا.
كل هذا يجعل الأم تخرج من الإحساس بالضغط وأنها لا تستطيع العودة لحياتها الطبيعية بعد الولادة والذي في الأساس بشعرها بالاكتئاب، لذلك يجب على كل أم جديدة عدم الخجل من طلب المساعدة التي تريدها من المقربين لها ويجب علينا جميعًا مساعدة كل أم جديدة.

بالحديث عن الاكتئاب، ما هي العلامات التي تدل على أن الأم تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة؟

هناك العديد من العلامات التي لا يجب عليك تجاهلها عند الشعور بها بعد الولادة ويجب أن تصارحي بها من حولك، أو يجب على المحيطين بك ملاحظتها في حال كنت عاجزة عن مراقبة مشاعرك والتعبير عنها، لأنه سيكون من الضروري حينها التوجه للطبيب النفسي للعلاج للتعافي سريعًا، ومنها:

- لا أطيق النظر لطفلي ولا أعرف كيف أتقبله وأتعامل معه.
- التحدث بطريقة سلبية عن الولادة والأمومة ولا ارى فيها اي إيجابية.
- لا أشعر بأي مشاعر تجاه طفلي ولا أشعر بالترابط العاطفي بيننا.
- فقدان الشهية أو تناول المزيد من الطعام بشكل يفوق المعتاد.
- عدم القدرة على النوم (الأرق) أو النوم لفترات طويلة حتى إذا نام الطفل.
- نوبات من البكاء والقلق وقد تصل لإيذاء النفس والطفل.

____________________________________________________

كيف أتحدث مع طفلي عن أعضائه التناسلية؟

___________________________________________________

وماذا عن شعور تأنيب الضمير الذي يصيب أغلب الأمهات اذا فعلت شئ خطأ في العناية والاهتمام بالطفل، والذي قد يصل للشعور بأنها أم فاشلة؟ 

يجب عليك وعلى كل أم تقبل أننا جميعنا نقوم بأخطاء وهذه الأخطاء مفيدة جدًا فهي الطريق للتعلم واكتساب خبرات كثيرة والتقرب من طفلك أكثر. وأن الأمومة هي شيء نتعلم، وكي نتعلمه بشكل صحيح، يعني أننا سنرتكب مزيد من الأخطاء. في الحقيقة لا توجد أم فاشلة، فجميع الأمهات يفعلن ما بوسعهن لرعاية أطفالهن، وكل امرأة تختلف عن الأخرى، فهناك واحدة تتعلم أسرع من الثانية، وهذا طبيعي لأننا جميعنا بشر مختلفين.

"أشعر بأنني لا أستطيع السيطرة على حياتي ولا أستطيع فعل كل شئ أريده"... هذه جملة ترددها كثير من الأمهات ويعبرن عن شعورهن دومًا بالتقصير، ما تفسيرها؟ 

من أكثر الأشياء السيئة التي تقوم بها الأم هي المحاولة لتكون "سوبر ماما". تقوم بضغط نفسها للقيام بكل شئ بطريقة مثالية بدءًا من العناية بطفلها، ومنزلها، وزوجها، وكل شيء، وهو بالطبع ما لن تستطيع التوفيق بينهما بشكل صحيح 100% وهذا يجعلها تشعر بالتقصير، ويؤثر سلبًا على صحتها النفسية الذي قد يمتد للشعور بالفشل وتأنيب الضمير الذي تحدثنا عنه في الأعلى. لذلك أنصحك أنت وجميع الأمهات، بالاهتمام بنفسك وطفلك أولاً ثم يأتي بعد ذلك المطبخ والمنزل. يمكنك أيضًا الاتفاق مع أحد لمساعدتك في الأعمال المنزلية مثل أكلات جاهزة على التسوية وتنظيف المنزل أسبوعيًا هذا النوع من المساعدات يسهل عليك حياتك ويجعلك تشعرين براحة البال ويوفر مجهودك في أشياء أهم مثل الرضاعة والعناية بنفسك وبطفلك. 

___________________________________________________

للأمهات: كيف تجدين وقت لنفسك في فترة دراسة أطفالك؟

___________________________________________________

تشعر كثير من الأمهات بالانزعاج عندما يقارن أنفسهن بغيرهن من اللاتي عدن سريعًا لحياته الطبيعية ووزنهن الصحي بعد الولادة، بماذا تنصحيهن؟

من فضلك توقفي عن تعذيب نفسك ومقارنتها بأشخاص لا تمر بنفس ظروفك. فكثير منا يقارن نفسه بأمهات على وسائل التواصل الاجتماعي يتظاهرن أن حياتهم مثالية ولكننا لا نرى ما وراء الكواليس كم أخذت من الوقت والمجهود للظهور بهذه الطريقة، لذلك لا تنخدعي ولا تقارني نفسك بأحد فكل شخص له ظروفه الخاصة وطبيعة واحتياجات كل طفل تختلف عن الآخر، وتجنبي قضاء وقت طويل على السوشيال ميديا.

فيجب علينا بناء مجتمع إيجابي ومشجع وتجنب الطاقة السلبية والتعليقات التي قد تؤثر علينا بالسلب وأيضًا عدم الانخداع والسعى وراء المثالية. كوني نفسك ولا تستهيني بأي شعور سلبي تشعري به واخرجي طاقتك السلبية أول بأول واشحني طاقتك حتى تستطيعي الاستمرار في حياتك بسعادة ودون الشعور بالذنب والتقصير.

___________________________________

احذري... ٥٠ جملة لا تقوليها لأبنائك أبدًا

___________________________________

وماذا عن الشعور بالوحدة بعد الأمومة؟

من المهم جداً وهو غير متعارف عليه في ثقافتنا الـSupport Group أو مجموعات الدعم، وهو التعرف ومصادقة مجموعة من الأمهات التي تمر بنفس تجربتك فيمكنك بسهولة التحدث معهن والخروج في أماكن مخصصة تناسب الأطفال. وعند الاحتياج لمساعدة أو نصيحة أو حتى مشاركة احساسك سوف تجدين تفاعل وتفاهم أكثر من الأصدقاء اللاتي لم يمررن بنفس التجربة. لذا يجب على كل أم أن تبدأ في تكوين مجتمع من الناس متفهم ظروفك الجديدة ويكون سند لكي وقت الاحتياج. وتجنبي الأشخاص السلبية وذات التعليقات الهدامة.

في النهاية، نصيحة منك لجميع الأمهات الجدد؟

أنصح جميع الأمهات بالرفق على أنفسهن والتقرب منها والعناية بها، فصحة بيتك وطفلك تبدأ من العناية النفسية والجسدية بنفسك. قومي بتحليل حياتك وإعادة ترتيب أولوياتك لتضعي نفسك وراحتها في المقدمة وتطبيق المرونة في حياتك اليومية وعدم التمسك بأشياء تضيع صحتك ووقتك واطلبي المساعدة ولا تشعري بالخجل فأنت تقومين بعمل عظيم وهو تربية طفلك والتعافي من الولادة.

يمكنك معرفة المزيد من طرق علاج المشاكل النفسية والأزمات التي تواجه الأمهات، من خلال زيارة الحساب الرسمي لمعلمة التربية الإجابية @thefamilyhub_hanan







تصنيفات الأمهات المرضعات  أمهات جدد  نصائح للأمهات  تربية الأبناء  تربية الأطفال  مشكلات تربية الأبناء  الصحة النفسية  اكتئاب ما بعد الولادة