English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال أينما كنتي
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image fustany living how my mom used to take care of my hair mainimage

| بقلم فريدة عبد الملك

حكاوي فستاني: أمي أجبرتني على ماسكات الشعر الطبيعية في طفولتي واليوم أشكرها

حكاوي فستاني هي أحدث سلسلة مقالات نتحدث فيها عن مواضيع هامة وحقيقية لا يسلط الضوء عليها بقدر كاف. هذه المواضيع تتحدث فيها كل فتيات فريق فستاني من وجهة نظرها وحياتها.

أولى ذكرياتي عن العناية بالشعر عندما كنت طفلة، هي الوقوف أمام المرآة في محاولة لتفادي القناع ذو الرائحة النفاذه الذي تصنعه أمي في المطبخ، من السقوط في عيني. على ما أتذكر، كان مزيجًا من الزبادي والبيض. نعم، أعلم... إنه مقزز للغاية. كرهت البيض. كنت أتذمر، وأشتكي، وأرفض، وربما بكيت مرة أو اثنين، لكنها أصرت على أنني سأشكرها على ذلك لاحقًا. كانت تعتقد أنها إذا أغرقت شعري في الماسكات الطبيعية التي تصنعها بنفسها وحمامات الزيت الساخن، فسيتم حماية شعري في النهاية من التجعد الذي كانت تعاني منه دائمًا.

وعلى الرغم من أنني أعتقد أن شعرها جميل تمامًا كما هو، يجب أن أقول أن روتين العناية بالشعر الذي فرضته علي قد أحدث فرقًا رائعاً. أستطيع أن أرى تأثيره اليوم. فعلى الرغم من أن شعرنا مختلف تمامًا، لكن يمكنني أن أتخيل أنه بدون كل هذه الماسكات الطبيعية التي كانت تفعلها أمي وتجبرني عليها في طفولتي، كان شعري سيصبح مختلفًا تماماً عن حالته الآن. على الأقل هذا ما أقوله لنفسي.

_______________________________________________________

حكاوي فستاني: هكذا أحببت جسمي واستعدت ثقتي بنفسي

_______________________________________________________

لدي أيضًا بعض الذكريات عن استعداد أمي للمدرسة وكيف كانت تضفي لمسة ساحرة على شعري، بكل أنواع المشابك واكسسوارات الشعر. لدرجة أن مهاراتها كانت تلفت نظر الجميع وتلقى إعجاب مدرسيني. أيضًا، ومازلت أتذكر عندما كبرت قليلاً وسمحت لي أمي بتصفيف شعري في صالون التجميل فقط في المناسبات الهامة، وهو شيء أشكرها عليه كثيراً اليوم. فكانت تعلم أن الحرارة ستدمر شعري، لذلك كانت تسمح بها في حدود ضيقة للغاية. حتى إنها كانت تطلب من صالون التجميل وضع قناع لتغذية شعري أولاً وحمايته من حرارة المكواة ومجفف الشعر. فأتذكر جيداً بعد وضع هذا الماسك ساعات جلوسي تحت جهاز تجفيف الشعر الغريب المستدير الساخن والذي كان يذيب قناع الشعر وصبري في وقت واحد. ولكن مرة أخرى، لحسن الحظ، أصبح شعري أكثر كثافة بفضلها، خاصة عندما أقارنه بالفتيات في مثل عمري واللاتي لجأن لصالونات التجميل مبكراً في مرحلة المراهقة. 

الآن من المفترض أن أتحدث عما أفعله بشعري ومقارنته بما فعلته أمي. الحقيقة هي أنني أحافظ على شعري بشكل أقل مما يمكن تخيله. لدرجة أنه يمكنني تلخيصه في ٣ جمل... قناع الشعر مرة واحدة في السنة، قص الأطراف مرة واحدة في السنة، استخدام قناع الشعر في الحمام بدلاً من البلسم. أعلم، الوضع مأساوي. لنكون صادقين أنا أهتم ببشرتي بشكل أكبر. حتى إنني إذا كانت لا أحب مظهر شعري، كل ما أفعله هو فرده بالمكواة أو بمجفف الشعر. فأنا أعترف ليس لدي الكثير من الصبر عندما يتعلق الأمر بشعري، لكنني دائمًا ما أستخدم الـ Leave in وبعض أنواع زيوت وسيروم الشعر بعد الاستحمام.

أعتقد أن هذا يشير إلى أن كل العمل الشاق الذي بذلته أمي في شعري قد أتى ثماره ... للتعويض عن سنوات إهمالي المحتملة. شكراً أمي...

تابعوا #حكاوي_فستاني لأحدث المقالات ولترك اقتراحاتكم...


مصدر الصورة الرئيسية: انستجرام @jessicakahawaty







تصنيفات أخطاء العناية بالشعر  أسرار العناية بالشعر  العناية بالشعر  طرق تنعيم الشعر  طرق فرد الشعر  فرد الشعر  خلطات للشعر  شعر لامع  مشاكل الشعر  ماسكات طبيعية للشعر  ماسكات للشعر  أقنعة طبيعية  خلطات طبيعية  وصفات طبيعية  حكاوي فستاني  خواطر فستاني  فريق فستاني