English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image fustany talks how i learned to love my stretch marks from victoria secret model 9

| بقلم مي عاطف

حكاوي فستاني: عارضة أزياء فيكتوريا سيكريت وراء حبي لعلامات تمدد الجلد

منذ أن كنت صغيرة كان باعتقادي حين يكون الجسم خالي من أي ندوب أو علامات فهو مثالي، وهذا ما يجب أن نكون جميعًا عليه. وكنت أظن عندما أكبر سوف أكون بهذا الشكل أنا أيضًا. والسبب وراء ذلك هو مشاهدة الإعلانات والأفلام باستمرار، الذين اعتادوا على تصدير فكرة واحدة. وهي أن الشكل الطبيعي للجسم لا يوجد به أي علامات، ويجب أن تكون كل امرأة هكذا. ولكن تغير كل هذا عندما لفتت نظري بعض العلامات البيضاء على ذراع إحدى صديقات أمي، وعرفت فيما بعد بأنها علامات تمدد الجلد أو ما تسمى بالـ Stretch marks. ولأن هذه السيدة كانت ذات وزن زائد فكنت أعتقد أن هذه العلامات لا تظهر سوى للممتلئات فقط. 

وبعد أن كبرت ووصلت لسن الـ ٢٠، بدأت ألاحظ ظهور علامات باللون الأبيض على جسمي، خاصة بعد أن فقدت الكثير من الوزن. وتعرفت حينها على معنى هذه العلامات وأسباب ظهورها. تغير مفهومي نحو علامات تمدد الجلد وأيقنت أنها يمكن أن تظهر للممتلئات والنحيفات، خاصة وأن وزني كان يتراوح بين الـ ٤٥ و٥٠ كيلو جرام. ولكن الأمر لم يقف هنا، فبدأت أواجه المشكلة الأكبر وهي ردود أفعال كل من حولي حينما يشاهدون هذه العلامات!

فكانت أمي أول من انتقدني واستمرت في القيام بذلك كلما رأت علامات تمدد الجلد واضحة. فأصبحت أخجل من النظر لجسمي بالمرآة. فكلما تحدثت معها كانت تقول أن هذا ليس الشكل الطبيعي لفتاة في مثل عمري، فهذا لم يكن شكل جسمها عندما كانت بسني. ولم تكن انتقاداتها من وجهة نظر شخص عادي، بل كانت الأم التي تبحث عن الشكل المثالي للابنة بدون أي خطأ.

و خلال ٧ سنوات كنت أواجه العديد من الانتقادات سواء من الأصدقاء أو الأقارب بسبب ظهور علامات تمدد الجلد. فتعلمت حينها كيف يمكنني الرد على الانتقاد. ولكن لم يكن يوماً هذا هو الحل الذي يمكن أن يجعلني أشعر بالرضا. فكل ما أقوم به هو مجرد دفاع عن النفس ليس أكثر، وتكمن المشكلة في أنني لم أتقبل نفسي بما هي عليه. أدركت أنه يجب أن يكون لدي الثقة الكافية بالنفس، وأؤمن بأنني جميلة حتى وإن كان لدي بعض العلامات على الجسم فهذا الأمر لا يجعلني قبيحة.

undefined

مصدر الصورة: انستجرام @jastookes

وخلال متابعتي للموديل Jasmine Tookes لاحظت وجود علامات الـ Stretch marks على جسمها. وكانت هذه هي المرة الأولى التي ألاحظ فيها ذلك من خلال الصور التي تقوم بنشرها على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام". ومع مشاهدتي لباقي الصور ورؤية التعليقات الموجودة عليها لم يكن هناك أي نقد سلبي بسبب وجود علامات تمدد الجلد. بل كانت التعليقات إيجابية من الدرجة الأولى فالجميع يتحدث عن مدى جمالها وقوامها الممشوق.

undefined

مصدر الصورة: GettyImages

فعارضة الأزياء Jasmine Tookes من أبرز وجوه الموضة فهي تظهر على منصات عروض أزياء فيكتوريا سيكريت Victoria's Secret. وأثناء عمل جلسة التصوير الخاصة بحمالة الصدر الجديدة لفيكتوريا سيكريت كانت علامات تمدد الجلد واضحة في أغلب الصور. وقد تم الاعتناء جيدًا بعدم استخدام الفوتوشوب لإزالة أو تعديل الصور، بالشكل الذي يتناسب مع المنصات الإعلامية بالطريقة المعتادة مثلما كنت أرى منذ أن كنت صغيرة. وأحد الأشياء التي جعلت Jasmine Tookes موديل مميزة وتختلف عن غيرها أن لديها الثقة بالنفس الكافية، التي جعلت الجميع يراها ويتقبلها كما هي.

في هذه اللحظة اكتشف بأنني لست بحاجة لإقناع من هم حولي بعلامات تمدد الجلد ، سواء كانوا أمي وأصدقائي أو أقاربي. بل يجب عليَ أن أتقبل ذاتي وأدرك أن الشكل المثالي الجسم ليس هو السمة التي تحدد جمال المرأة. ففي النهاية نحن بشر لدينا اختلافات، ولا يوجد ما يسمي بالجسم المثالي. فجمال المرأة الحقيقي يكمن وراء ثقافتها ورجاحة عقلها وتميزها بالعمل أو تفوقها في الدراسة، فهذا هو معنى الجاذبية.

أصبحت أرى منذ ذلك الحين أن وجود ندوب أو علامات بجسمي، هي بمثابة شخص يحكي عني لكل من حولي. وكلما نظرت منذ تلك اللحظة في المرآة، أرى نفسي جميلة وأنني لست بحاجة لأي حل لإزالة هذه العلامات. فأصبحت أتقبلها ولم أعد أقضي ساعات في البحث عن مستحضرات التجميل وعمليات الليزر للتخلص منها.


لا تنسي قراءة #حكاوي_فستاني السابقة. وانتظرينا غدا في حكاية جديدة عن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي علينا كنساء وكيف جعلتنا نشعر بالخجل من أجسامنا.






تصنيفات حكاوي فستاني  فريق فستاني  السيلوليت  رشاقة  فيكتوريا سيكريت  حياتك اليومية  الثقة بالنفس  لايف ستايل  الخطوط البيضاء  علاج الخطوط البيضاء  خواطر فستاني