English

    Fustany on Instagram Fustany on Facebook
    تابعي موقع فستاني للموضة والجمال
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image article main luci my bucket of ice cream trick or treat

| بقلم لوسي

هالوين مليء بالمفاجآت

في الإسبوع الماضي، كان هناك حدثين مثيرين للغاية، وهما عيد الهالوين وعيد ميلاد دينا. كلاهما في نفس اليوم! منذ ما يقرب من أسبوع وعمرو ويوسف يخططان لقضاء حفل هالوين رائع وكانوا يطلبون مني الحضور، وبالطبع كنت متحسمة لذلك، فهؤلاء الشباب يعرفون جيدا كيف يستمتعون بالحياة، وهذا ما يجعلني أحبهم.

فى هذا الوقت، كنت أشعر بأنه لا يمكنني حضور حفل الهالوين وأتجاهل دينا في يوم عيد ميلادها، لذا قررت الإتصال بها وإقناعها بالمجئ معنا.

 أنا: هالو يا قمر!

دينا: وحشتيني! كيف كانت رحلة دبي؟

أنا: قصة طويلة، سأحكي لكي عندما أقابلك.

دينا: يبدو أنها مثيرة... لا أستطيع الإنتظار لسماعها!

أنا: دعينا من ذلك، بما أن عيد ميلادك قد اقترب، عندي لكي فكرة رائعة للإحتفال به. عمرو ويوسف احضروا لنا تذاكر لحضور حفل هالوين رائع ومن المفروض انه سيكون ممتع ومختلف وأنا متأكدة أنك ستستمعين به.

حاولت عرض الفكرة بسلاسة وبأسلوب شيق، فأنا أعرف أن دينا لا تتحمس لحضور حفلات الهالوين في يوم ميلادها. فهى تفضل أن تكون محور الإهتمام فى يومها الخاص لذا آمل ألا تصرخ بوجهي.

دينا: ممممم لا يروقني ذلك. لا تقولي أنك ستتخلين عني يوم ميلادي من أجل حضور حفل هالوين، أعلم انك لن تفعلي ذلك بي.

أنا: بالطبع لا... كنت فقط أريد أن أأخذ رأيك فى الموضوع، سأتصل بالشباب لألغي الأمر.

دينا: ياريت من فضلك.

اللعنة! بهذه الطريقة، لن أستطيع حضور الحفل! تعلمون أنى لست الشخصية الحريصة على حضور الحفلات والمهرجانات ولكنى كنت متحمسة جدا لحضور حفل هالوين، خصوصا وأن هذه ستكون المرة الأولى التى أحضر فيها حفلا من هذا النوع. حسنا لأكون منصفة، أعتقد أن دينا كانت ستفعل نفس الشئ من أجلي يوم عيد ميلادي، إلا فى حالة واحدة، إن صادف مجيئه في نفس اليوم الذي ستواعد به رجل مثير وجذاب. فى هذه الحالة أعتقد أن الأمور سوف تكون مختلفة. 

ظللت أفكر فى طريقة أخرى أستطيع بها الإحتفال بالهالوين، فقد كان فى دماغي أفكار عديدة للتنكر كنت أريد تجربتها. فى هذه اللحظة جاء يوسف إلى مكتبي وعلى وجهه إبتسامة كبيرة.

يوسف: أخيرا استقريت على الشخصية التى سأتنكر في زيها فى الهالوين!

أنا: من؟

يوسف: العظيم كارل لاغرفيلد.

أنا: أوه لالا! سيكون  مظهرك رائعا هههههه.

يوسف: ماذا عنكِ؟

أنا: تقصد ملابس الهالوين؟

يوسف: نعم... لا تقولي أنك لن تأتي!

أنا: ليس كذلك، ولكن هذا الحفل سيوافق يوم عيد ميلاد دينا وهى ليست متحمسة للمجئ معنا. هى تفضل أن يكون هذا اليوم خاصا بها أكثر من ذلك. هل تفهم قصدي؟

يوسف: نعم، هذا هو برج العقرب. لدي فكرة، ما رأيك فى أن نرتب لها حفل مفاجئ للإحتفال بعيد ميلادها؟ ويمكننا أنه نجعله حفلا تنكريا أيضا.

أنا: مممم

يوسف: قولي نعم... أرجوكي ى ى ى.

أنا: أوك! ولكن يا شباب هل ستتخلون عن حفلتكم لحضور عيد ميلاد دينا؟

يوسف: طالما ستكونين موجودة يا حبيبتي!

أنا: ههههههه

الآن حان الوقت لإبلاغ حبيبة ومنى بالفكرة. قمت بعمل جروب على الواتس أب وبدأنا الحديث...

أنا: عيد ميلاد دينا يوم الخميس القادم... ما رأيكم فى عمل حفل مفاجئ لها ويكون حفل تنكري فى نفس الوقت؟

حبيبة: موافقة جداااا :)

منى: متأكدة أن الفكرة ستنال إعجابها ؟

أنا: أعتقد ذلك... وأفضل شئ فى هذا الموضوع أنى سأختار زيها التنكري بنفسي... نياهاهااهاها....

حبيبة: ما رأيك أن نختار لها لوك رقيق؟

منى: نعم أميرة أو ما شابه، سندريلا أو الجميلة النائمة.

حبيبة: هاهاهاهاها الله!

أنا: ما رأيكم فى سنووايت؟ اعتقد أنها ستقتلنا إذا اخترنا لها شخصية سندريلا ولكن سنووايت أفضل قليلا.

منى: تمام موافقة!

حبيبة: أنا أيضا موافقة :)

لقد إكتمل الجزء الثاني من الخطة، كل ما عليّ فعله الآن هو اخبار أمها على ما ننوي فعله، شراء الملابس التنكرية، الزينة، الطعام ثم ندعو الأخرين. للحظة شعرت بالتردد لأن "الأخرين" يجب أن تتضمن بيلي، فأنا لم أراه أو أسمع أخبار عنه منذ أن رأيته في حفل خطوبة بيبة، والتي كانت مقابلة غير مريحة على الإطلاق.

جلست لأربع ساعات متواصلة أتصل بكل واحد من أصدقائنا (عدا بيلي) وذهبت لعدة متاجر مختلفة للملابس التنكرية وأخيرا وجدت ما كنت أريده. دينا سوف تقتلني بسبب الزي الذي اخترته لها، ولكني لن أبالي فهو سوف يكون موقف مضحك جدا.

اليوم التالي، بمجرد أن دخلت المكتب رأيت ناتالي وغمزت لها، هي تستغرب كثيرا عندما أفعل هذا وهذا سبب قيامي بهذه الحركة. دخلت على الفايس بوك لأرى ما فاتني الليلة الماضية وأصبت بصدمة كبيرة! ظهر أمامي تنبيه عن بيلي وكأن أحد قام بكتابتها بألوان النيون خصيصا لكي أراها، "بيلي في علاقة". هذا الرجل يعرف حقا كيف يعزز من لقبه كمغفل! أخذت أنظر إلى شاشة الكمبيوتر ولكن لم يتغير شيء. سألت نفسي لماذا يضايقني هذا الأمر، أنا كنت أتوقع أن يدخل في علاقة مع ناتالي إن أجلا أو عاجلا، من الجيد أنه حدث سريعا (قد يكون أسرع مما توقعت) لأتمكن من نسيانه والإستمرار في حياتي أسرع.

لسببا ما (قد تكون غيرة أو ثقة زائدة، في الحقيقة لم أعرف بالتحديد) ذهبت لناتالي في مكتبها وقلت لها: "هاي، عيد ميلاد دينا يوم الخميس وهي حفلة تنكرية، قومي باخبار بيلي فهي بالتأكيد ستتوقع حضوركما أنتما الإثنين."

ناتالي: آهه حسنا، أعتقد أننا كنا مرتبطين بمواعيد أخرى ولكن لا تقلقي سنقوم بإلغائها.

أنا: رائع.

إلتفت وحاولت أن أبدو طبيعية ومرتاحة تماما، أنت لا تبالين يا لوسي، لا تهتمين بهم على الإطلاق. أعتقد أن ما فعلته الآن يثبت ذلك وبالتأكيد سوف يضايق بيلي، فهذا دائما شيء جيد. ذهبت لمكتب عمرو وكان يوسف هناك يتحدث معه عن زيه التنكري.

أنا: هل يعمل أحد هنا على الإطلاق؟

عمرو: لماذا تبدين حادة هكذا؟

أنا: لقد كنت أمزح ولكن يبدو أنه يظهر عليّ عندما أكون محبطة قليلا، صراحة أنا محبطة كثيرا!

عمرو: ما المشكلة؟

يوسف: هل كل شيء على ما يرام؟

قلت لهم كل شيء عن تغيير حالة بيلي الإجتماعية وحاول كلاهم أن يخرجوني من هذه الحالة، أنا لم أكن حزينة، قد أكون أشعر ببعض الخذل والجرح ولكني بالتأكيد لست حزينة.

يوسف: لدي فكرة مذهلة لك! ماذا أفضل من رجل جذاب لك؟

أنا: ماذا؟

يوسف: رجلين جذابين. نعم، سوف أصطحبك أنا وعمرو لحفل عيد ميلاد دينا وسوف ندللك كما لم تدللين من قبل هيهيهيي.

وبهذا وعدوني أنهم سوف يكونوا بجانبي في عيد ميلاد دينا وهو ما كان أكثر من رائع.

أخيرا جاء اليوم ودينا لم تكن تعلم أيا من ترتيباتنا. خدعتها أمها لتذهب معها لشراء حذاء هدية لعيد ميلادها وعندما تعود إلى البيت سوف تجدنا كلنا ننتظرها مرتديين ملابسنا التنكرية ونصيح لنفاجئها.

حانت الساعة التاسعة وسمعنا صوت مفاتيح ووالدة دينا تتحدث، كانت هذه هي إشارتنا لنستعد، فأطفأنا الأنوار ولم نصدر أي صوت.

بمجرد دخول دينا ووالدتها صرخنا كلنا "مفاجأة" ما عدا يوسف الذي إلتبس عليه الأمر قليلا وقال "عيد هالوين سعيد". نظرنا كلنا له بما فينا دينا ثم ضحكنا بصوت عال.

دينا: ما هذا؟ لا أصدق أنكم فعلتم كل هذا من أجلي.

أنا: لا تمثلي علينا، نعلم أنك لست حساسة هكذا هاهاهاا

دينا: عندك حق، ولكني أعني كلامي، شكرا جدا يا شباب. أين ملابسي التنكرية؟ بالتأكيد ستكون ملابس مثيرة جدا!

أم دينا: رائع، أنا لا أريد أن أسمع هذا، إلى اللقاء يا شباب.

دينا: لا تقلقوا هي معادة على هذا مني.

أنا: هذا هو الزي التنكري الجميل جدا الذي سترتديه! فكرنا كثيرا ووجدنا أن سنووايت هي أكثر من تشبهك.

دينا: هاهاهاا ماذا؟ سنووايت؟ أكيد بتهزروا!

قامت بإرتداءه وكانت تبدو لطيفة وبريئة جدا فيه مثل الأميرات. كانت تنظر إلى نفسها في المرآة من حين إلى أخر وتضحك بصوت عال. هل قلت لكم أني اخترت لها ملابس سنووايت الأكثر طفولية؟

دينا: لماذا يمكنك أنت أن ترتدي ملابس مثيرة وأنا لا؟

نسيت أن أقول لكم، فأنا ارتديت زي الأميرة ياسمين وبناء على كلام الأخرين، كان مظهري مثيرا جدا. يااااي! أم الباقي فهذا ما ارتدوا، صديقي الأول عمرو ارتدى سوبرمان وصديقي الثاني يوسف ذهب في ملابس كارل لاغرفيلد كما ذكر. حبيبة ورفيق قاموا باختيار ملابس فرعونية يبدو أنهم اشتروها من متجر الهدايا في أحد المتاحف مثل السياح. منى ارتدت ملابس اللصوص وكان مظهرها جميلا فيه وأخيرا بيلي ارتدى ألفيس بريسلي وناتالي "اللذيذة" ارتدت مارلين مونرو. اختيارها متوقع جدا.

كانت ليلة جميلة حيث استمتعت دينا بالرقص كثيرا وظلت تذهب لكشك التصوير الذي قمنا بتأجيره لتتصور. أكلنا كلنا الكثير من الحلوى حتى أصبنا بدوار السكريات الزائدة. حاولت أن أتجنب النظر إلى بيلي وناتالي التي كانت ملتصقة به طوال الوقت، أما عمرو ويوسف فقد كانا رائعين وهما يقومان بتسليتي. قمت بتعريف يوسف على منى التي كان يبدو أنها معجبة به، ليتها تعلم أنها ليست من النوع الذي يفضله، وأنا أيضا لست من النوع الذي يفضله!

عمرو: أحب أن أراك تبتسمين هكذا.

أنا: حقا؟

عمرو: بالتأكيد، فإبتسامتك جميلة جدا هيهي

أنا: هل تحاول مجاملتي لأني كنت محبطة من قبل؟

عمرو: جزئيا نعم، ولكني أيضا أعني كلامي.

أنا: حسنا، الآن دوري لأعطيك مجاملة أنت أيضا.

عمرو: ما هي؟

أنا: أنت من أكثر الأشخاص المفضلين لدي على الإطلاق.

عمرو: للتوضيح، من بين الخمسة أشخاص الذين تعرفيهم، أنا على رأس هذه القائمة؟

أنا: هاهاهاا سبعة أشخاص إذا حسبت والديّ، ولكن كما قلت أنت من بين أكثر أصدقائي المفضلين على الإطلاق..

عمرو: آيي، بكل بساطة قمت بوضعي في دائرة الأصدقاء فقط؟

أنا: أنا لم أقل أنك في دائرة الأصدقاء فقط فأنت بالتأكيد لست كذلك. أنت بالتأكيد تعلم هذا.

عمرو: كنت أتأكد فقط.

وقبل أن أرد عليه أو أحاول مغازلته قليلا، شتت دينا إنتباهي حيث جلبت مقص وبدأت تقص فستان سنووايت الذي كانت ترتديه ليتحول إلى نسخة مثيرة وهي تصيح: "لوسي، هذا أفضل كثيرا!"






تصنيفات علبتي المملوءة أيس كريم  لوسي  مذكرات  مذكرات الموضة  رسوم الموضة  شامخ البلوي  علاقات اجتماعية  علاقات إجتماعية  المرأة والرجل  الرجال والنساء  الهالوين  لايف ستايل  ملابس تنكرية