English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
لايف ستايل Header image why do women need 7 times before she end an abusive relationship a therapist answer fustany interview main image

| بقلم جاسمين كمال

لماذا تستمر النساء في العلاقات المؤذية؟ المعالجة النفسية ياسمين عبد الرازق تجيب

تحتاج النساء تقريبًا ٧ محاولات لإنهاء علاقة مؤذية بشكل دائم!! أتذكر جيدًا أنني سمعت هذه الجملة وأنا أشاهد مسلسل MAID على نتفليكس، وقتها تساءلت من الأساس لماذا تستمر النساء في العلاقات المؤذية؟ وهل بالفعل يمكن أن تحاول المرأة كل هذه المحاولات فقط لتنهي علاقة مؤذية!! لهذا قررت التواصل مع المعالجة النفسية ياسمين عبد الرازق، لتحدثنا عن العنف ضد المرأة المتمثل في العنف الزوجي والعنف في العلاقات بشكل عام الذي تتعرض له النساء، وكيف يمكنهن حماية أنفسهن ولماذا لا يهربن من هذه العلاقات المؤذية...

-- تعريف بالمعالجة النفسية

ياسمين عبد الرازق، مصرية كندية، أخصائية نفسية مسجلة ومعالجة الزواج والأسرة. وهي حاصلة على ماجستير الآداب في الزواج والعلاج الأسري ومتحمسة جدًا لمساعدة الأفراد على الشعور بأنهم أكثر ارتباطًا بعلاقاتهم. تساعد ياسمين الأفراد والأزواج والعائلات في التغلب على الصراعات المختلفة من خلال العمل بنقاط قوتهم الفريدة. وهي عضو مشارك في الجمعية الكندية لعلاج الزواج والأسرة وتم تدريبها على نماذج علاجية متعددة، تستخدم في الغالب التدخلات القائمة على التعلق والعلاج العاطفي المركّز (EFT) في ممارستها. بدأت ياسمين حياتها المهنية بالعمل مع الأفراد في العيادات الخاصة ومرافق الطب النفسي في مصر واستمرت في تعليمها والتدريب السريري في كندا والولايات المتحدة. اتساع خبرتها من الناحيتين السريرية والثقافية تسمح لها بالعمل بفعالية مع أفراد من خلفيات متنوعة.

وإلى نص الحوار...

- رغم حديثنا المستمر عن العنف وعلاماته وغيرها، إلا أن الكثير من النساء يصعب عليهن تمييز العنف الذي يتعرضن له عندما تكون في علاقة عاطفية أو زوجية، فما السبب؟

حسنًا، ببساطة عندما تكونين في علاقة عاطفية مع شخص تحبينه وتتعرضين للعنف تشعرين حينها بالارتباك ويصبح تمييز ما يحدث هو معضلة حقيقة، وتقعين في دوامة من الأسئلة، هل أبقى أم ​​أذهب؟ على الرغم من أنه قد يبدو خيارًا سهلاً بالنسبة للكثيرين، إلا أن هناك العديد من المشكلات التي تجعل من الصعب على النساء المغادرة أو حتى إدراك أنهن يتعرضن لسوء المعاملة أو التعرض للعنف. وذلك نظرًا لأن بعض النساء في الأساس يتقبلن العنف ويعتبرنه جزء من نمطهن المعتاد وينظرن إليه بأنه شيء متوقع وطبيعي ومستحق، بعدما تم تطبيعهن على ذلك. لأن أغلبهن نشأن في أسر معيشية شهدت عنفًا بين الوالدين، أو تعرضن للعنف في العلاقات المهمة السابقة، مما أدى إلى انجذابهن إلى أنواع مماثلة من الشركاء. هذا يجعل من الصعب بشكل متزايد إدراك أن هناك عنفًا في العلاقة وأنه غير مستحق وسام للغاية وغير صحي.

أيضًا، هناك بعض أشكال عنف الشريك الحميم (IPV) أو الإساءة التي لا تكون بالضرورة صريحة مثل العنف الجسدي. حيث تتعرض العديد من النساء أيضًا للإساءة العاطفية في علاقتهن، مما يزيد من الارتباك حول ما إذا كان هذا شكلًا واضحًا من سوء المعاملة والعنف أم لا. 

وعندما يصاحب الخزي الإساءة العاطفية (وهو ما يحدث غالبًا)، قد تجد العديد من النساء أنفسهن عالقات في معتقدات سلبية أو حلقات تفكير تمتد من تطبيع الإساءة، والاتفاق مع من يسيئون إليهن على أنهن استحقن ذلك، إلى التفكير في أنه لا يوجد شخص آخر يريدهن، أو أنهم 'متضررين أو محطمين' لذا من الأفضل البقاء مع الشريك الذي 'يحبهم' - حتى لو تسبب في ضررهن.

- هل يظهر العنف من قبل الشريك فجأة، أم تكون هناك مؤشرات مسبقة ونحن نتجاهلها؟

بالطبع لا يظهر فجأة، ولكن بعض المسيئون بارعون في إخفاء العلامات الحمراء! فهناك بعض العلامات الحمراء أو علامات التحذير المحتملة التي يمكن أن تظهر مبكرًا في العلاقات، ولكن قد تكون بعض العلامات أكثر سرية من غيرها وبالتالي يمكن أحيانًا تجاهلها أو عدم إدراكها- خاصةً عندما لا يكون هناك ضرر جسدي مباشر في وقت مبكر أو عندما يخفي المعتدون بلباقة طبيعتهم الحقيقية، ويظهرون مثل 'رجل لطيف' للكثيرين، بما في ذلك شريكتهم في البداية. 

أيضًا، عندما نكون في المراحل المبكرة من العلاقة، قد يكون من الصعب التفكير في أن شريكنا قادر حتى على مثل هذا السلوك المؤذي أو الضار. بعد ذلك، عندما تبدأ المشاعر في التطور وبمجرد أن نصبح أكثر استثمارًا في العلاقة، تبدأ علامات التحذير في التلاشي ويصبح من الصعب المغادرة ويصبح من الأسهل تبرير الديناميكيات المدمرة والعنف. نظرًا لأن بعض المسيئين بارعون في إخفاء بعض العلامات الحمراء ، فيمكنهم ببساطة تقديم تفسيرات 'معقولة' عند مواجهة بعض السلوكيات الغريبة في البداية.

_______________________________________________________

احذري... ١٠ إشارات حمراء في العلاقة العاطفية لا يجب تجاهلها أبدًا

______________________________________________________

- لماذا تخلق النساء دومًا مبررات للعنف الذي تتعرض له من قبل الشريك؟

هناك أسباب كثيرة لهذا...

- أحد الأسباب الأكثر شيوعًا، هو الأُلفة مع دورة الإساءة أو العنف، خاصةً إذا كانت المرأة قد اختبرتها من قبل في حياتها: يمكن أن تصبح منطقية أو مقبولة أو تعتقد أنها مستحقة أو طبيعية في العلاقات. 

- سبب آخر، هو أن هناك مجموعة واسعة من الأساطير والمفاهيم الخاطئة حول ما يوصف بأنه إساءة، مما يؤدي إلى الفصل أو التقليل من العنف في العلاقات والشعور بالخزي والعار حول المشاركة أو طلب المساعدة. 

- تظل العديد من النساء أيضًا في علاقات مسيئة ويبررن الإساءة لأنهن يفتقرن إلى الموارد أو يعتمدن ماليًا على المعتدي، أو الخوف على أسرهن أو أطفالهن أو سلامة الحيوانات الأليفة أو فقدان منزلهن، أو الخوف من التداعيات الثقافية أو المجتمعية إذا أبلغت عن ذلك. 

من المهم أيضًا ملاحظة أنه بالنسبة للعديد من الحالات، عادة ما تكون نهاية دورة الإساءة هي التخفيف والمكافأة: فهناك تقارب وحميمية وإصلاح. لكن المشكلة هي أنها حلقة مفرغة وخطيرة ستستمر في تكرار نفسها.

- وكيف يمكن للمرأة أن تكون يقظة طوال الوقت، وتنتبه وتميز أن ما تتعرض له هو عنف وليس شيئًا آخر؟

١- هناك الكثير من الموارد، والأبحاث، والبرامج، والمجموعات، والمعالجين المتاحين لك لتتعرفي أكثر على العلامات المحتملة لعنف IPV أو سوء المعاملة في العلاقة. 

٢- من فضلك تذكري أن مشاعرك صحيحة دائمًا، إذا شعرت بالخوف، والإذلال، وخيبة الأمل، والأذى، والغضب - فهذا كله صحيح؛ أنت لست 'حساسة جدًا' حتى لو أخبرك أنك كذلك. إذا تساءلت يومًا ما إذا كان ما يحدث لك إساءة أو عنف، فمن المحتمل أن يكون كذلك بالفعل. إذا كنت لا تزالين في شك أو تريدين الوضوح، فاطلبي المساعدة من متخصص. لا تتفهي من الإساءة النفسية، فليس بالضرورة أن يكون هناك دليلًا ماديًا، ولكنها قد تسبب الاكتئاب أو العزلة أو الشعور بالوحدة أو اليأس أو الغضب.

٣- هل لاحظت وجود نمط؟ هل تحدث الإساءة عادة على مراحل؟ هل تلاحظي ما يلي: مرحلة شهر العسل (تبدو العلاقة جيدة وعادة ما تكون الأمور جيدة في هذه المرحلة)، ثم يبنى التوتر، ويحدث العنف؟ هل تلاحظي نفس التكتيكات التي استخدمها شريكك، الندم بعد العنف، والوعد بالتغيير (بداية مرحلة شهر العسل)، كل ذلك قبل أن تعيد الدورة نفسها؟

٤- تعرفي على علامات عنف الشريك. تتضمن بعض علامات التحذير التي يمكن أن تظهر ما يلي: سلوك متطلب / تملك شديد ، بما في ذلك الغيرة الشديدة، ومحاولات السيطرة على جميع جوانب حياة الشريك بدلاً من معاملتك كشريك مستقل، محاولات عزلك عن دوائره الاجتماعية أو العائلية، وانتهاك خصوصيتك، التنمر / الإهانة / اللوم / العار، التهديد بإيذاء نفسه أو إذاءك أنت شخصيًا، إذا لم يحصل على ما يريد، معاقبة السلوك، عدم التعاطف أو التعاطف مع الآخرين أو مع شركائهم، وفرض أسلوب حياتهم أو التفضيلات بأقل قدر من الاهتمام بما يفضله الشريك.

- تعتقد الكثيرات أن الأمر طالما لم يصل إلى حد الإيذاء الجسدي أو البدني، فهذا لا يصنف عنف، فهل هذا صحيح؟

لسوء الحظ، هذه خرافة مقلقة وشائعة للغاية. من المهم أن نلاحظ أن استمرار هذه الأساطير حول ما 'يوصف' على أنه إساءة أو عنف لا يشجع فقط القبول الاجتماعي واللامبالاة تجاه هذه القضية، ولكنه يؤدي أيضًا بالعديد من النساء إلى تبرير أو تقليل أو حتى إنكار العنف في علاقتهن. الحقيقة هي أن الإساءة تأخذ أشكالاً عديدة. 

أِشكال العنف في العلاقات: يمكن أن تتراوح من الاعتداء الجنسي أو الاعتداء الجسدي أو الضرب (والذي يمكن أن يشمل - بأي درجة من الخطورة - أي فعل يسبب للشخص الآخر ألمًا جسديًا أو إصابة)، إلى الإساءة العاطفية (والتي يمكن أن تشمل أي ممارسة شديدة للسلطة والسيطرة من الإهانات أو التهديدات اللفظية، التخويف أو السلوك المثير للخوف، تدمير الممتلكات ، التعليقات المهينة، التقليل / الحرمان / اللوم وغيرها من التكتيكات التي تبعها الشخص العنيف، المضايقة، منع أو تقييد الوصول إلى الأموال أو المتعلقات المشتركة، عزل الطرف الآخر عن العائلة أو الأصدقاء، الغضب الذي لا يمكن السيطرة عليه).

- أغلب مؤشرات أو علامات العنف النفسي، نجدها في كثير من العلاقات، فهل هذا يعني أن غالبية النساء يتعرضن للعنف في العلاقات بشكل أو بآخر؟

يمكن أن يكون هذا صحيحًا بالتأكيد في كثير من الحالات. لا تدرك العديد من النساء بالضرورة أنهن يتعرضن لسوء المعاملة (أو لن يصنفونها على أنها إساءة)، خاصةً عندما لا تكون مادية (وهو غالبًا الشكل الأكثر شيوعًا).

- يقول الكثير ممن يمارسون العنف "سأتغير، أعدك بذلك"، فهل فعلًا ممكن أن يتغير الشخص الذي يمارس العنف من تلقاء نفسه؟

على الرغم من أنني أؤمن (ورأيت أولاً في ممارستي العلاجية) أن الأشخاص يمكنهم التغيير وقادرون على التغيير بمثابرة والتزام، فمن غير المرجح أن تتوقف دورة الإساءة من تلقاء نفسها دون أن يتحمل الشركاء المسيئون المسؤولية ويتلقون العلاج والدعم على أيدي متخصصين مناسبين- وربما أيضًا في وقت لاحق يطلب الزوجان المساعدة لإصلاح تأثير العنف على علاقتهما. إنه أمر مفهوم تمامًا عندما تكون النساء متشككات في 'وعود التغيير' لشريكهن الذي يسيء معاملتهم، عندما تستمر دورة العنف في تكرار نفسها بمجرد انتهاء 'مرحلة شهر العسل'. 

إذا وعد شريك مسيء أو عنيف بالتغيير دون وضع خطة قيد التنفيذ وخطوات يتم اتخاذها بالفعل، فمن غير المرجح أن تتغير الأمور أو تتحسن من تلقاء نفسها. حتى إذا بدأ التغيير في الحدوث، فمن الضروري للنساء ضمان سلامتهن المستمرة لأنفسهن وأطفالهن قبل أن يقرروا العودة إلى العلاقة. يمكن أن يحدث هذا في علاج الأزواج أو الاستشارة العائلية.

- هل رغبة المرأة في استمرار العلاقة، تسمح للشريك بالتمادي في ممارسة العنف؟

على الرغم من أنني لا أريد إلقاء اللوم على إحدى النساء (في بعض الأحيان يكون صعبًا جدًا) لبقائها في علاقة عنيفة لأسباب خاصة بها، مثل سلامة أطفالها، فهذا يعني أحيانًا أن دورة العنف أو الإساءة ستستمر في تكرار نفسها، وأن الشريك سيتمادى في العنف بلا شك.

- إذًا، لماذا تستمر النساء في علاقة مؤذية وترفض إنهائها؟

هناك عوامل خطيرة تؤثر على قرار المرأة التي تتعرض للعنف بترك أو إنهاء علاقة مسيئة...

بعض هذه العوامل تشمل:

- دورة العنف والأمل في التغيير/ الالتزام بالعلاقة والشعور بالذنب / التعاطف والرغبة في مساعدة الشريك المسيء، على سبيل المثال إذا كان لدى الشريك المؤذي تاريخ من الإهمال أو صدمة الطفولة.

- الخوف من أن يصبح المعتدي أكثر عنفًا أو يؤذيهم أو يؤذي أطفالهم إذا ذهبوا (قد تكون المغادرة خطيرة).

- الضغوطات المالية.

- مخاوف الحضانة.

- وجود إعاقة ما.

- نقص الموارد الكافية.

- العزلة، قد تكون المرأة ليس لديها عائلة وأصدقاء أو قد لا يدعمونها في المغادرة.

- ضغوط مجتمعية أو دينية أو عائلية.

من المهم أيضًا أن تتذكري أن المغادرة بحد ذاتها هي عملية طويلة. قد تغادر العديد من النساء وينتهي بهن الأمر بالعودة عدة مرات. تظهر الأبحاث أن الأمر قد يستغرق حوالي ٧ محاولات للناجية (المرأة) لإنهاء علاقة مؤذية بشكل دائم.

-أخيرًا، ما الشيء الذي تودين قوله لأي امرأة قبل الدخول في علاقة عاطفية أو زوجية، حتى لا تكون ضحية لعلاقة مؤذية؟

أقول لأي امرأة قبل الدخول في علاقة عاطفية يجب أن تضع هذه الأشياء في اعتبارها:

- تعرفي على السمات التي تريدينها من الشريك. 

- ما هي بعض العلامات التحذيرية الخاصة بك التي تريدين وضعها في الاعتبار للشركاء في المستقبل؟ 

- ما هي بعض التصرفات أو السلوكيات المحددة التي يمكن أن تعتبرها إشكالية؟ 

- ما هي خطة الأمان التي يمكنك تنفيذها؟

- تذكري دومًا أنه بينما لا يمكنك تغيير ما حدث في علاقة مسيئة، يمكنك الشفاء وإصلاح تأثيرها على حياتك. الإساءة ليس مقبولة أبدًا. إنها تؤثر على تقديرنا لذاتنا، وثقتنا، وثقتنا بالذات وبالآخرين، والشعور بالفردية، والاستقلالية.

أخيرًا ، إذا كنت أحد المتعرضين لأي نوع من الإساءة أو عنف الشريك الحميم، فلم يفت الأوان أبدًا لطلب المساعدة. على الرغم من أنك لا تتحكمين في عنف شريكك، فمن الممكن زيادة سلامتك (وأطفالك) من خلال وضع خطة أمان بمساعدة معالج. حتى إذا كنت تشعرين بأنك عالقة في العلاقة، أو أنك غير قادرة على المغادرة، أو لا يمكنك العثور على الدعم من من حولك، يرجى العلم أنه يمكنك طلب المساعدة المهنية وأنه ليس عليك أن تمرين بذلك بمفردك.

مصدر الصورة الرئيسية: انستجرام @whaelse







تصنيفات أشكال العنف ضد المرأة  العنف الأسري  العنف ضد المرأة  اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة  لقاءات  حوارات  حقوق المرأة  قضايا مجتمعية  مشكلات المجتمع