English
من فضلك قم باغلاق مانع الاعلانات لكى تستطيع مشاهدة محتوى الموقع كاملا
جمال وصحة Header image your baby refuse to stay away from you   separation anexity for kids and how to deal with it fustany main image

| بقلم هاجر عبدالوهاب

طفلك يرفض الابتعاد عنك؟ تعرفي على قلق الانفصال عند الرضع وطرق علاجه

هل وجدت طفلك يبكي عندما تتركيه؟ أو يرفض أن يتركك عندما يقبل عليه أي شخص للعب معه وحمله؟ هل يبكي بشدة عندما تذهبين بعيداً عن نطاق رؤيته؟ لا تتفاجئي هناك بعض المراحل العمرية للطفل التي يظهر فيها قلق الانفصال عند الأطفال، حيث يشعرون بالخوف عند فصلهم عن والدتهم أو والدهم. ولكن هذا شيء طبيعي لا يستدعي القلق بل هو مرحلة من مراحل النمو الطبيعية. فذلك ليس بإشارة أنه سوف يكون طفل غير إجتماعي أو أنه سوف يرفض التعامل مع أشخاص غريبة. فهذا يدل على أن طفلك يمر بمرحلة قلق الانفصال التي تحدث للأطفال في مراحل عمرية معينة. 

كيف أجعل طفلي الرضيع ينام طوال الليل؟ الحل في ٨ خطوات

من خلال تجربتي مع الأمومة قررت أن أشارك معكم تفاصيل أكثر عن قلق الانفصال أعراضه ومتى يحدث وكيفية التعامل مع الطفل خلال هذه المرحلة وطرق علاج قلق الانفصال عند الرضع...

أولاً: ما هو قلق الانفصال وفي أي مرحلة عمرية يمر الطفل بقلق الانفصال؟

قلق الانفصال هو مرحلة من مراحل النمو العاطفي التي يمر بها الطفل، حيث يشعر بالقلق والخوف ويدخل في نوبات من الغضب والبكاء الشديد عندما يتم فصله عن والدته أو والده ويمر الطفل بأي وقت في المرحلة العمرية بين الشهر الثامن وحتى 3 سنوات بقلق الانفصال. حيث يشعر الأطفال بأنهم مهددون وغير آمنين عندما تتركهم والدتهم حيث أنها تمثل لهم مصدر الأمان والطمأنينة. 

____________________________________________

اكتشفي سبب بكاء طفلك من خلال حركاته

___________________________________________

ثانياً: ما هي علامات قلق الانفصال عند الأطفال الرضع؟

هناك العديد من العلامات التي قد تظهر على طفلك تدل على أنه يمر بقلق الانفصال الذي يجب عليك أخذها في الاعتبار حتى تستطيعي التعامل معه في هذه الفترة:

١- نوبات من البكاء الشديد عند ابتعاد الأم عن النظر.

٢- رفض النوم بمفردهم مع بكاء وصراخ شديد ورفض النوم إذا كان الأب والأم مستيقظين.

٣- رفض اللعب مع الأشخاص الجديدة وترك الأم.

٤- الكوابيس أثناء النوم والاستيقاظ للتأكد من وجود الأم أو الأب بجانبهم.

٥- رفض الذهاب للحضانة والنفور منها.

٦- عدم الرغبة في البقاء وحيدًا، ودون وجود أحد من الوالدين أو الأحبة في المنزل.

٧- رفض الابتعاد والخروج من المنزل بسبب الخوف من الانفصال.

٨- الخوف عند الذهاب لأماكن جديدة والخوف والبكاء عند رؤية الأشخاص لأول مرة.

____________________________________________

٥ أمهات يشاركونا مشاكل الرضاعة الطبيعية وإليك الحل
_____________________________________________________

ثالثًا: كيفية التعامل مع الطفل للتغلب على قلق الانفصال:

يجب على كل أم الانتباه الى أعراض قلق الانفصال ومعرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل خلال هذه الفترة حتى لا يصاب الطفل بأية أمراض نفسية أو متلازمة قلق الانفصال. لذلك جمعنا لك بعض النصائح لكيفية التعامل مع الطفل خلال هذه الفترة:

١- الحب والأمان: احضني طفلك كثيرا وتحدثي معه واشعريه بالاهتمام والأمان وأن لا يوجد شئ يجعلك تنفصلين عنه وأنه سوف يجدك بجانبه عندما يحاتج إليك. فالأمان هو أفضل علاج لمشاعر الطفل المضطربة.

٢- لا تفاجئي طفلك: لا تتركيه مع أحد أو بمفرده دون التحدث له واخباره بأنك سوف تذهبين قليلًا وتأتي مرة أخرى.

٣- محيط وأشخاص مألوفة: عند تركه مع أحد تأكدي أنه مألوف والطفل اعتاد عليه ولا يشعر بقلق أو خوف منه.

٤- لا تتشاجري مع أي فرد من أفراد العائلة أمام طفلك: تجنبي القيام بهذا أمامه، فقد يظل لديه انطباع سئ حول ذلك الشخص.

٥- لا تعنفي طفلك عند البكاء : تجنبي تعنيف طفلك عند البكاءولا تتركيه يبكي ولا تعطيه اهتمام معتمدة على أنه سوف يلتهي ويسكت بل احضنيه وتكلمي معه أولاً واشرحي له ماذا سوف تفعلين واطلبي من أحد اللعب معه لتسليته لإلهائه ثم اذهبي.

٦- التدريج: لا تتركي طفلك فترة طويلة مرة واحدة مع أحد فسوف تكون صدمة بالنسبة له وأمر مرهق بل اتركيه فترة صغيرة تزيد مع الأيام.

٧- التوقيت: اختاري الوقت المناسب للابتعاد عن طفلك فيجب أن يكون في مزاج جيد لا يشعر بالجوع ولا النعاس حيث تزيد من نوبات الغضب لديه.

_________________________________________________

للأمهات المرضعات... ننصحك بتجنب ارتداء هذه الملابس خلال فترة الرضاعة

_________________________________________________

باتباع هذه النصائح والاعتماد على التدرج والصبر سوف تقلل من نوبات الغضب لدى طفلك وتقليل الشعور بقلق الانفصال. سوف تشعرين في بداية الأمر أن الموضوع صعب ومجهد ولكنه سوف يحافظ على طفلك من الصدمات النفسية ويشعره بالأمان والثقة بك وبنفسه أيضًا. ولا تستجيبي لكلام أحد والنصائح السلبية مثل اتركيه يبكي. ضعي في اعتبارك دائما إنها فترة وسوف تمر في سلام ولكن بالتعامل الرقيق مع طفلك والاهتمام بمشاعره وتلبية احتياجاته.

مصدر الصورة الرئيسية: انستجرام @little.winnie


أهم أسئلتكم فيما يتعلق بالصحة والرشاقة سوف نجيبكم عليها في الحال! كل ما عليك فعله هو ترك السؤال في قسم "اسألي فستاني" ومدربي الرشاقة و متخصصي التغذية سيجيبونكم.







تصنيفات التعامل مع الأطفال  تربية الأطفال  لعب الأطفال  الأمهات المرضعات  علاقة الأم بأبنتها